orientpro

عهد الشرق


Retrospective- تفكيك نقطة الانطلاقة


هذا المصطلح لا يوجد له في اللغة العربية مكان اوحتى رديف او شيء قريب او بعيد لنوضح فكرتنا ,عادتا يستخدم هذا المصطلح في مجال الادب والفن اي في مجال الابداع, من خلال  استعراض تاريخ او سيرة الانتاج الفني او الابداعي  لهذا او ذلك من الشخصيات التي لها باع طويل في مجال معين من الابداع , الهدف منه معرفة تاريخ تكوين وتشكيل هذا النوع اوظاهرة الثقافية , اي تفكيك نقطة الانطلاقة , من اجل فهم, لماذا سلك هذا الطريق اوالاسلوب او المدرسة عن غيرها من المدارس, كيف ستكون النتيجة اذا.. او.. اي بحث ايجابيات وسلبيات في لحظة الانطلاقة اوالفكرة في الماضي,خلاصة القول الموضوع يشبة (آلة الزمن)-( TheTime Machine ) لمعرفة اسباب النجاح والاخفاقات, افضل طريقة لفهم  معنى (Retrospective ) بشكل جيد مشاهدة الفلم الخيالي (العودة إلى المستقبل- 1985), الشيء الممتع في هذا الفلم ان المخرج يستخدم تقنية في السينما ما يسمى (Flashback - Flash Forward ) , للعودة الى الماضي وتصحيح الاخطاء, طبعا نحن لانطلب استخدام الخيال للعودة باليمن في الواقع لانة امرمستحيل ,العودة لدراسة التاريخ او الاحداث  التي ادت الى  ارتكابنا فيه الخطاء الاول , هو الذي سار باليمن في الشمال والجنوب لارتكاب اخطا الواحدة تلو الاخرى بدون توقف, وهنا نعود الى فكرة (Zugzwang ) اي اذا ارتكبت خطأ فانة ستواصل ارتكاب اخطأ متتالية ,لان نقطة الانطلاقة كانت قد ارتكبت فيها خطأ فادح .
http://orientpro.net/article/Personalno-17.html

سيثير لدى للقاريء حالة استغراب لماذا هذة المقدمة الطويلة ؟
هذه المقدمة مرتبطة مباشرة بما يجري الآن في اليمن من كوارث سياسية اجتماعية منذ عقود وتتراكم الكوارث حتى تحولت من الكم الى النوعية ,اي حرب اليوم لم تشهدها مثلة اليمن في السابق, لانه دخلت اطراف كثيرة خاصة التحالف العربي , المشهد الان يشبة عبارة عن عمارة طويلة مكونة من مئات من الطوابق ولكن على ارضية رخوة, في طريقها الى السقوط مع كل يوم يدخل اليمن الى حرب ابادة وتدمير داخلي بدأه صالح والحوثي وخارجي لخلق توازن بين الطرفين المعتدي والمعتدي علية, اذا لا يمكن معرفة متى ستنتهي الكارثة الانسانية اليمنية التي بدأت منذ الوحدة اليمنية1990, لانة لا نعرف ماهي النقاط والشروط التي اتفقا فيما بينهما علي البيض وعلى صالح عندما اعلنا الوحدة بدون موافقة اواستشارة مجلس الشعب في الجنوب ولا الحزبان ولا... نفس الشيء عندما قررت قبيلة حاشد الشمالية (اخوان المسلمون تعين صالح رئيسا والاحمر شيخ للرئيس في الرياض بعد مقتل الحمدي والغشمي) .

1-بالتأكيد تلك الوحدة هي التي ادت الى نشوب حرب 1994, رغم انه سبقتها الاتفاقية والمعاهدات, فشل كل شيء لعدم انداع حرب احتلال الشمال للجنوب , لان خيار الحرب كان قد تم اتخاذة من قبل (المركز المقدس) في ليلة الوحدة 22 مايو1990 ونفذ  بعد اربعة سنوات من الوحدة , خلال اربعة سنوات تم شراء الدمم , منهم جنوبيين , سالت في موسكو انهار من الكحول والنساء ذوات البشرة البيضاء بشكل خيالي،كانت المطاعم تقدم الوجبات حتى ان نمت حول  السفارة اليمنية مطاعم سورية ولبنانية ومصرية والشقق المفروشة والفنادق ، يشبة ما يجري الان في الرياض,بل  المنح الدراسية تعطي من هب ودب  بشكل خاص العسكريةمنها  العليا من اجل ابعاد الجنوبين من ساحة الصراع القادم , شقق و فيلات مؤثثة , سيارات فخمة, رحلات للعلاج لاقارب المسؤولين ...

2- اما قرار الحرب على الجنوب الاخيرة  فقد اتخذت عندما بدأ الربيع اليمني الذي انهي حلم صالح في توريث السلطة لابنة,عندها تم نشيط وتفعليل الفكرة والعناصر النائمة في الجنوب وتنفيذعملية التحالف الخفي بين المخلوع والحوثي (تحالف زيدي مقدس) على ارض الواقع بفوة البندقية اتفاقية السلام والمشاركة الصهيونية ,اي الغيت المبادرة الخليجية و الغيت معها الحصانة التي حصل عليها صالح , لكن صالح وافراد اسرتة لم يتعرضوا  لاي اذى , في الوقت الذي بحاح وهادي جنوبيين تم فرض عليهم اقامة جبرية ثم قامت الطائرات التابعة لصالح بقصف عدن .

 حرب صعدة  كانت مسرحية مصطنعه من اجل تعريف الراي العام المحلي والعربي والعالمي , بان هناك قوى جديدة  صاعدة في الساحة اليمنية(زيدية/شيعية/ ايرانية) لا تقل اهمية او موازية للقضية الجنوبية (شافعية/ سنية), لان الحوثي يغادر الى ايران مباشرة بعد ان تنتصر القوات الشمالية في 07 من يوليو 1994, وتبدأ مدارسهم ومراكزهم في العمل في الشمال ، وفي الجنوب المشعودين الزيود والاصلاح يغوا بالمذهب الوهابي والاخاوني بلا رحمة اشهرهم عبدالمجبد الزنداني الان في حضان الرياض , فيما بعد الحركة الحوثية تدريجيا تنتصر او لم تخسر اي حرب من الحروب الستة مع جيش المخلوع, اليوم نحاربهم  بمساعدة التحالف العربي اكثر من 40 يوم ولكن  لا نرى نهاية للعدد والعتاد قوات المخلوع والحوثي التي غرست عروقها في عدن منذ عشرات السنوات وليس امس, بل اساليبهم العدوانية لابناء الجنوب اصبحت ابشع من جيش هتلر, زيود صعدة  كسبوا خلال السنوات الماضية ليس سلاح الدولة فقط بل الدعم الايراني والروسي بكل انواعه, بل خططوا مع صالح لاجتياح الجنوب بمستشارين وعسكريين من ايران وروسيا , في السنوات الماضية عدد كبير من القادة الروس صرحوا بان الشمال يملك قوات عسكرية واسلحة وتدريب عسكري عصرية كاسحة يستطيع ان يكسب اي معركة مع الجنوبيين خلال ساعات , من اين للقادة العسكريين الروس هذه المعلومات, اذا لم تعمل السفارة اليمنية  في موسكو كوسيط بين الاستخبارات صنعاء والروسية  في الحصول عن معلومات استخبارية وعسكرية عن نوع السلاح الذي يجب شرائها وخزنة من اجل كسب معارك قادمة في الجنوب, لم تتوقع القيادات العسكرية الروسية ان التحالف سيقصف اسلحتهم بهذه السرعة ,كانت صدمة في موسكو ب  انفعالات هيستيرية  , لان الحرب الان في اليمن تشبة حرب 1967 عندما اسرائيل كانت على علم بان مظلة الصواريخ الدفاعية  السوفيتية محددوة لتغطية الجيش المصري, لهذا تم قصفهم  السلاح المصري بكل سهولة مثلما اليوم دمر سلاح الجيش اليمني تم شرائه من اموال الشعب استخدم ضد الشعب في الجنوب .

مشكلة حروب اليمن بعد الوحدة هو ان الشماليين تحولوا الى محترفين كلصوص باسم القومية والدين والاسلام , اخيرا صرحوا بانهم اسياد والجنوبيين عبيد واولاد بريطانية ، لكن الجنوبين "حافي الاقدام" مرغوا الاسطورة العسكرية الشمالية.

اذا ، فمجرد ان نحل مشكلة الجنوب بشكل عقلاني بعيدا عن العواطف والمصالح التي السعودية كانت تتحصل عليها من صالح بعد كل ازمة بينهم اما ترسيم  الحدود او محاربة الماركسيين الجنوبين او.. , عندها فقط الشماليين سيعودون الى وضعيتهم السابقة و الطبيعية كمنافسين للجنوب, ستتوقف محاولاتهم على مناورات كلامية وحروب صغيرة على الحدود,سبق وان عرفناها او مثلما ما جرى ويجري بين باكستان والهند.

اذا تفكيك نقطة الانطلاقة من خلال التالي :

1- تدمير آلة الحرب التي يمتلكها المخلوع والحوثي .
2- الغاء المبادرة الخليجية  امر ضروري لانة لم تكن تتلائم مع الواقع اليمني .
3- رفض إتفاق السلم والشراكة التي لم تكن سلمية وغير قابل للحياة السياسية .
4-
5-
حتى نعود الى نقطة البداية , اين تم ارتكاب الخطأ ونقوم  بتفكيكة ودراسة و تصحيحة.

*-الخطأ في الجنوب هو  كيف تم الاتفاق من اجل الحصول على الاستقلال من بريطانيا,هناك كانت قنبلة مخفبة من قبل كلا الطرفين بريطانيا والجبهة القومية, انفجرت القنبلة مباشرة مجرد غادر آخر جندي بريطاني من الجنوب .

*- في الشمال في رأينا هو اغتيال الحمدي هي نقطة تحول في تاريخ الشمال, لانه وصلوا الى السلطة إخوان المسلمون فرع اليمن (الاصلاح حاليا) وقاموا تركيب دولة شبية بالسعودية اي تحالف الشيخ الاخوان مع العسكر،مثل الوهابين مع بن سعود, لا نعرف تفاصيل الاتفاق بين الطرفين اي بين الإخوان والسعودية, كم عدد السنوات  التي سيحكم صالح وبعدها يسلم السلطة للإخوان , نفس الاتفاق السري بين المخلوع والبيض عن الوحدة , اذا نستخدم آلة الزمن والعودة الى مراحل في الماضي وتفكيك او التنقيب عن الاخطأ .

الهدف من فكرة (Retrospective )ان يجلس المثقفيين والمفكرين من تبقى منهم في اليمن , لان خلال نصف قرن, الحكام في اليمن حصدوا كل المفكرين والمبدعين والشرفاء البقية هربت الى خارج اليمن من بطشهم ,من بقوا على قيد الحياة هم تلك الحفنة من اللصوص والقتلة والثعابين والأكوندا من كل نوع وشكل من خلقها الشيطان  تابعة للرياض او طهران او موسكو او واشنطن , فاليمن غني بهذه الانواع من الحيوانات التي تسير بقدمين تلتهم كل شيء من اموال والبشربل كل شيء يقف على طريقها ,تدمر وتحرق  كل شيء في هذا الوطن اليتيم , شعب اصبح يتيما ليس من عقود فقط انما قرون, دخلنا طوعا الاسلام بعدها لم نرى اي خير غير الحروب والخراب , دخلنا الوحدة طوعا ايضا نفس الشيء  نقصد شعب الجنوب، يدبح ويقتل وتحرق ممتلاكات المواطن الفقير من قبل الصهيونية الزيدية الشمالية بصمت كل الشماليين والعرب والعالم , اذا علينا نعود الى الماضي ونعرف اين ارتكبنا الخطأ المميت والفادح .
علينا ان نحفر حفرة واحدة وعميقة للوصل الى الماء, بدلا من حفر كثيرة بدون فائدة.

05 مايو 2015