orientpro

عهد الشرق


السلطة والمافيا في روسيا

قبل فترة من الوقت , قرر مائة عراب من أهم زعماء المافيا الروسية التابعين لتنظيم العراب المغدور "الجد حسن" التوجه الى دولة الامارات بطائرة واحدة، تأكيداً على سيادة الوحدة في أوساطهم.
توجه ممثلون عن أتباع "الجد حسن" الى شركة سفر مع طلب بتنظيم رحلة لأكثر من مائة عراب في زيارة خاصة الى الامارات العربية المتحدة وفق ما نقله مصدر من قوات الأمن لوكالة "روسبالت" الروسية.
و تتركز الزيارة للإمارات حول هدفين , أولهما استعراض وحدة وعظمة "المنظمات الاجرامية" ،وثانيهما تنصيب عشرة عرابين جدد من بينهم تيمور أرخانغلسكي.
وينظم زعماء عشيرة "الجد حسن" هذا التجمهر لعرابي المافيات ومنهم دميتري تشانتوريا الملقب ب"ميرون" و تيموري ميرزويف، و فاسيلي خريستوفوروف الملقب ب"فاسيا فوسكريس"، و غادي كالويان الملقب ب"أونيك" وفاليري فاريزوف ذو لقب" فاليرا كورد بحسب وكالة " روسبالت ".
وكان اصلان أوسويان المعروف بلقب "الجد حسن" أكبر زعماء عالم الإجرام نفوذا في روسيا خلال العقدين الأخيرين. وهو من مواليد العاصمة الجورجية تبليسي عام 1937 وسجن لأول مرة عندما كان في التاسعة عشر من العمر لمواجهته عناصر شرطة، وبعد ثلاث سنوات حكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة السرقة، وأخلي سبيله لاحقاً .
وفي عام 1966 حكم عليه بالسجن لثلاث سنوات بتهمة مرتبطة بالتجارة غير المشروعة، وفي هذه الفترة تم تنصيبه عراباً للمافيا وتم اخلاء سبيله في عام 1968، و خلال عقدي السبعينات والثمانينات، خضعت التنظيمات الجنائية لرقابته في جنوب روسيا وتركزت مصادر دخله بأرباح تجارة المخدرات و الأسلحة اضافة للثروات الطبيعية.
وعرف أوسويان بلقب "الجد حسن" و توسعت سلطانه ليدير العديد من المجموعات الإجرامية في القوقاز والأورال ووسط روسيا، وخاصة موسكو، وسان بطرسبرغ.
وتعرض "الجد حسن" لمحاولتي اغتيال في سوتشي في العام 1998 وأخرى في العام 2010.و اعتقل" الجد حسن" في نيسان/أبريل سنة 2010 بأوكرانيا بتهمة تزوير وثائق شخصية، وتم ترحيله بعد ذلك إلى روسيا حيث أفرج عنه. وفي العام نفسه وجهت وزارة الداخلية الروسية اتهامات له لبيع أسلحة لحزب العمال الكردستاني.
ومع حلول القرن الواحد والعشرين تحول "الجد حسن" لزعيم جميع المافيات مثل "المافيا الأذربيجانية" و"المافيا الجورجية" و"سونتسوفا" التي أسسها العراب الملقب ب"الياباني"، وفي 16 كانون الثاني/يناير من عام 2013 الجاري اطلق قناص النار على "الجد حسن " وهو خارج من مطعم بوسط موسكو، فأصيب بست طلقات قتلته لاحقا في المستشفى .
اما يوم امس , فقد داهمت قوات الشرطة في موسكو حفل تأبين عراب المافيا المعروف باسم" الجد حسن" أمس الاثنين واعتقلت عشرات من زعماء التنظيمات الاجرامية لرفع بصماتهم والتحقيق معهم.
وتوافد كبار زعماء المافيات الروسية من دول مختلفة من رابطة الدول المستقلة، يوم أمس الأثنين الى مطعم يقع في الجنوب الغربي من العاصمة موسكو حيث داهمتهم قوات الشرطة لتعتقل ما يقارب 70 فرداً منهم وفق ما نقلته وكالة ايتارتاس.
ويضيف موقع "لايف نيوز" تفاصيلاً عن هذه الحادثة فتذكر أن اسم المطعم كان في فندق "كورستون" حيث أقيم حفل تأبين العراب اصلان أوسويان الملقب " الجد حسن" تزامناً مع مرور أربعين يوماً على مقتله وتمت المداهمة في تمام الساعة الرابعة مساءً بتوقيت موسكو.ومن بين الموقوفين أحد أقرباء " الجد حسن" واسمه تيموري ميرزويف (55 عاماً) والملقب تيمور سفيردلوفسكي.
وكان اصلان أوسويان المعروف بلقب "الجد حسن" من مواليد العاصمة الجورجية تبليسي عام 1937، قد تم تنصيبه عراباً في ستينات القرن الماضي ليصبح أكبر زعماء عالم الإجرام نفوذا في روسيا خلال العقدين الأخيرين ويدير العديد من المجموعات الإجرامية في القوقاز والأورال ووسط روسيا، وخاصة موسكو، وسان بطرسبرغ.
وفي 16 كانون الثاني/يناير من عام 2013 الجاري اطلق قناص 6 رصاصات على "الجد حسن "وهو خارج من مطعم بوسط موسكو، وتم نقل العراب الى المستشفى حيث لفظ أنفاسه متأثراً بجروحه .
وليس هذا التجمع الأول لأتباع العراب" الجد حسن" بعد مقتله اذ سبق لهم أن اجتمعوا في يوم دفنه كما التقوا مرة أخرى تزامناً مع اليوم التاسع بعد وفاته، ولم تتدخل شرطة موسكو في ذلك الحين.
وليست هذه المداهمة الأولى تجمع اجرامي في روسيا، اذ قامت قوات أمن بمداهمة تجمع اجرامي معاد لأتباع "الجد حسن" وقع في مطعم بضواحي موسكو، وتم اعتقال عدد منهم للتحقيق معهم ورفع بصماتهم، كما وجدو بحوزة عراب لقبه "باشتيت"1.5 كيلوغراماً من الكوكائين.